المجتمع المدني

السياق

إنّ قدرة المواطنين على العمل معاً من أجل الصالح العام والمصلحة المشتركة – أي وجود مجتمع مدني يتّصف بالحيوية والقوة – هو أمر أساسي وحاسم للوصول إلى مجتمعات عادلة ومنفتحة ومزدهرة وشاملة للجميع. كما أنّ المجتمع المدني يعمل على تفعيل مشاركة المواطنين، وخاصة الشباب ضمن مجتمعاتهم، وهو الذي يُخْضِعُ الدولة والسوق إلى المساءلة، ويدعم المستضعفين في المجتمع ويدافع عن حقوقهم.

لقد أخذ الفضاء المتاح للمجتمع المدني وللتمويل بالتقلّص، وهو بات يتّصف بندرة أكبر. كما أنّ حالة عدم الاستقرار السياسي في بلاد الشام، والثورة المندلعة في سوريا والتي تحوّلت إلى حرب مدمّرة، تسلّطان الضوء على الدور الأساسي الذي يمكن للمجتمع المدني أن يضطلع به في التخفيف من معاناة الناس، وتوفير الخدمات الأساسية، وبناء مستقبل أكثر ديمقراطية. فبعد عقود من قمع المجتمع المدني في سوريا، ثمّة موجة جديدة من منظمات المجتمع المدني السوري الناشئة التي تجد معاناة في تلبية احتياجات مواطنيها السوريين (سواء النازحين داخل سوريا أو اللاجئين في الدول المجاورة في المنطقة)، مع العمل أيضاً وفي الوقت ذاته على بناء قدراتها وبنى الحوكمة الخاصّة بها. وفي لبنان، تواجه أعداد كبيرة من المنظمات التحدّيات جرّاء الطائفية وضعف الدولة والمصاعب الاقتصادية، والمخاوف الأمنية، وتدفق اللاجئين. وفي فلسطين، لازال استمرار الاحتلال والاستقطاب السياسي والاتكال على المساعدات الأجنبية عوامل ترخي بظلالها الثقيلة على المجتمع المدني. وفي المملكة المتّحدة، ورغم أنّ المجتمع المدني يُعتبر أكثر رسوخاً ممّا هو عليه الحال في بلاد الشام، إلا أن الخفض الذي طال النفقات العامّة، وتزايد الخصخصة، ولامبالاة المواطن، وتنامي الفجوة في الدخل بين الأغنياء والفقراء والضغوطات على تماسك المجتمعات المحلية تجعل دور المجتمع المدني أهم من أي وقت مضى.

تحتاج هذه التحدّيات إلى حلول جديدة ومبتكرة. ويهدف برنامج المجتمع المدني التابع لمؤسسة الأصفري إلى دعم جيل جديد من الشباب المنخرطين في العمل، وذوي الاطلاع الواسع، والنشيطين، الذين يريدون تعزيز التغيير الإيجابي الحاصل ضمن مجتمعاتهم المحلية، والذين يوجِدون الحلول للتحدّيات الضخمة التي يواجهونها، هم ومجتمعاتهم وبلدانهم.

ما الذي نفعله في هذا المجال؟

هدفنا العام لبرنامج المجتمع المدني هو توفير الدعم لمجتمع مدني قوي ومستدام وقادر على الاضطلاع بالدور المنوط به ألا وهو: جمع الناس بشكل فعّال من أجل الخير العام؛ وتقديم معلومات نوعية للمواطنين وصنّاع السياسات؛ وخدمة المحتاجين؛ ومناصرة التغيير. سنركز على المجتمع المدني في سوريا ولبنان أو منهما، (بما في ذلك المنظمات التي تخدم السوريين والفلسطينيين في لبنان). ولإنجاز هذه المهمّة، سنقوم بما يلي:

  • دعم المنظمات والمبادرات التي تسهم في تعزيز حيوية قطاع المجتمع المدني بأكمله، واحترافيته وفعاليته، وحوكمته.
  • دعم منظمات المجتمع المدني التي تعمل على واحد أو أكثر من مواضيع المواطنة، والحوكمة، وتطوير الإعلام المستقل عالي الجودة.

سنقوم بذلك من خلال:

  • تقديم منح مرنة وما يرافقها من دعم لتنمية القدرات الفردية والتنظيمية للمنظمات والمبادرات.
  • تقديم منح لدعم الأبحاث المتعلقة بالأسئلة التي تنطوي على تحديات والتي تعالج المشاكل المزمنة وكيفية إحداث تغيير مستدام.
  • تقديم منح للاستثمار في تطوير الأفكار أو المقاربات الجديدة أو اختبارها، حيث تعطى هذه المنح إلى المنظمات التي نعتقد أنها مبتكرة على نحوٍ خاص وتملك إمكانيات قوية لمساعدة الشباب فيما يتعلق بالمواضيع المذكورة أعلاه.
  • تقديم منح أو إطلاق عمليات تهدف إلى جمع الشركاء والخريجين الحاليين والسابقين من أجل تشارك التعلم والخبرات، والعمل على مبادرات مشتركة.

سنواصل توفير الدعم والتطوير لمعهد الأصفري للمجتمع المدني والمواطنة في الجامعة الأميركية في بيروت، والذي يعزّز جميع الأهداف المذكورة أعلاه. سندعم المعهد ليصبح مركزاً إقليمياً يتمتّع بالخبرات في مجال المجتمع المدني، ويقدم الدعم له من خلال الأبحاث، ولم شمل مختلف المعنيين، والتعليم.

Information for Scholarship Applicants Read More
Information for Grant Applicants Read More