ما هي أنشطتنا

رسالتنا

تتمثل رسالة مؤسسة الأصفري في المساعدة على ضمان توفير تعليم جيّد للشباب في بلاد الشام والمملكة المتحدة، وتشجيعهم على الانخراط في ريادة الأعمال بهدف دعمهم للعمل معاً على إحداث التغيير الإيجابي، وتعزيز المجتمع المدني في مجتمعاتهم المحلية وبلدانهم. وبين الفينة والأخرى سنقدّم بعض التبرعات الإنسانية.

نهجنا

نحن نعمل بصفة مؤسسة مانحة، من خلال تقديم الدعم المالي للمنظمات التي نعتقد أنها في موقع يسمح لها بمساعدتنا في تحقيق رسالتنا. كما نقدّم لشركائنا المشورة ونساعدهم في التشبيك وتنمية قدراتهم. يمكن الاطلاع على استراتيجيتنا للفترة الواقعة بين العامين 2018 و2020 (باللغة العربية) و(باللغة الإنكليزية)، وهي مشروحة أدناه وفي الصفحات الأخرى ذات الصلة.

يستند عملنا إلى مقاربة طويلة الأمد، ونهتم في المقام الأول بمعالجة المشاكل المزمنة التي تقيّد نمو مجتمع مدني يتّسم بالصمود والفعالية. كما نودّ المساعدة في بناء منظمات فعّالة ومتجذرة في مجتمعاتها وتقديم الدعم لها، كما أننا واعون لجميع التحديات التي يواجهها الشباب، والتي تحّد من قدرتهم على النجاح والمساهمة في مجتمعاتهم من خلال المجتمع المدني أو الأعمال التجارية أو المشاريع الريادية الاجتماعية. ويشكّل التعليم أولى الخطوات في هذه الرحلة.

ندرك الصعوبات الجمّة التي يمرّ بها الناس في البلاد التي نركز عليها، ونحن مقتنعون أن هناك دوراً للمؤسسة في المساعدة في التخفيف من تلك المعاناة.

نؤمن بقدرات وإمكانيات منظمات المجتمع المدني القوية والفعّالة وذات الموارد الجيدة، ولاسيما المنظمات المتجذّرة في مجتمعاتها، والخاضعة لمساءلتها. فهذه المؤسسات ستكون قادرة على تخطيط مواردها، ووضع الاستراتيجيات والأولويات الخاصة بها بما يتماشى مع التحديات التي تتعرّف عليها في السياقات المتغيّرة التي تعمل فيها. يقوم نهجنا في الشراكة على دعم المنظمات المحلية بصفة أساسية، وبالتالي فإنه يتّصف بالعناصر الرئيسة التالية.

الاستثمار من خلال التمويل المرن. نؤمن بالاستثمار في المنظمات المحلية، وبأهمية توفير تمويل مرن لها لمساعدتها في النمو والتطور، واختبار أفكارها الذاتية، والتجاوب مع الاحتياجات التي تحددها هي بنفسها. العديد من منحنا ستّتخذ شكل التمويل المرن (على أن يحدد شركاؤنا نوع الدعم الذي يحتاجون إليه) وسيكون شركاؤنا هم أولئك الذين نؤمن أن لديهم الإمكانية للإسهام في التغيير الحقيقي.

التمويل الطويل الأجل. يسمح الدعم المستدام للمنظمات بالتخطيط والنمو على نحو مستدام، وامتلاك الثقة لاختبار الأفكار والمنهجيات الجديدة. لذلك ستكون شراكتنا النموذجية لمدة ثلاث سنوات.

تنمية القدرات. كل المنظمات والأفراد يمتلكون القدرة على النمو، ونحن نرغب في دعم ذلك. سنخصّص ما يقارب ربع كل منحة نقدّمها من أجل تنمية القدرات، وسنحدّد هذه الاحتياجات جنباً إلى جنب مع شركائنا. قد يتّخذ تطوير القدرات مجموعة متنوعة من الأشكال، بما في ذلك التطوير المؤسسي، أو دعم التطوير المهني للأفراد العاملين ضمن هذه المنظمات.

الاستثمار في الأفكار والمنهجيات الجديدة. نحن مهتمّون بدعم المنظمات والمنهجيات التي تحاول إنجاز الأمور بطريقة مختلفة – مثل المشاريع التي يمكن أن تكون مصدراً قيّماً للتعلّم. سوف نخصّص نحو 10% من موازنة برنامجنا لدعم الأفكار والمنهجيات المبتكرة.

أشكال الدعم الأخرى غير المنح. سنوفّر الدعم الذي يتجاوز المنح. وسنحدد شكل هذا الدعم بحسب حاجة كل شريك على حدة، لكننا نتوقع أن يشمل تقديم المشورة، والدعم في التشبيك وتنمية القدرات. وسنعمل جاهدين على الاستفادة من تجربة شركائنا السابقين، بما في ذلك خريجو برامج المنح الدراسية السابقة؛ وسنستكشف الطرق والسبل للاستفادة أكثر من هذه الموارد.

دعم الأبحاث. نؤمن أنّ القضايا التي تؤثر على التنمية في المنطقة تحتاج إلى تحليل متأن ومعمّق، وأن هذا التحليل يجب أن يكون مطروحاً على نطاق واسع لمساعدة عامة الناس على تكوين فهم أفضل للوضع، ودعم المجتمع المدني بالمعلومات، وتشجيع صنّاع السياسات على اتخاذ القرارات المناسبة المستندة إلى المعلومات المناسبة. لذلك فإننا ندعم في بعض الأحيان إجراء أبحاث محدّدة نعتقد أنها ستحسّن من فهم قضية ما، أو نكلّف جهة معيّنة بإجراء هكذا أبحاث.

التنوّع. نؤمن أن المجتمعات تكون أقوى عندما يكون الجميع مشاركين على قدم المساواة، كما نؤمن أنّ المشاركة المتساوية هي حق أساسي. لذلك سوف نشجّع شركاءنا على الاهتمام بالتنوّع، وضمان التفكير بقضايا الأقليات، والنوع الاجتماعي، والإعاقة، وأخذ هذه القضايا بالحسبان في عملهم، وسنعطي الأولوية للمنظمات التي تشجّع على التماسك المجتمعي.

لم الشمل. نظر شركاؤنا في الماضي بعين الرضا إلى المشاريع التي جمعنا فيها شركاءنا القديمين والجدد؛ لذلك فإننا سنشكّل في بعض الأحيان همزة وصل بين شركائنا وخريجينا القدامى، وسنجمعهم معاً للعمل على مواضيع تهمّ مؤسسة الأصفري، وتبادل المعارف، والتفكير في مشاريع مشتركة. وسنقوم بذلك من خلال دعم مشاريع أو منظمات محدّدة للم الشمل، أو جمع الشركاء أنفسهم أحياناً.

ننجز عملنا من خلال برنامجين رئيسين، هما برنامج المجتمع المدني، وبرنامج تمكين الشباب. ويمكن الحصول على المعلومات المتعلقة بهذين البرنامجين من خلال الرابطين التاليين أدناه.