آلية عملنا

تُعتبرُ القضايا التي تتعامل معها المؤسسة – سواءً النزاع في سوريا، أو معدلات البطالة بين صفوف الشباب، أو تعزيز المجتمع المدني الذي يعاني من التضييق – قضايا معقدة وهي سريعة التغيّر. وبغية معالجة هذه القضايا بفعالية، ينبغي علينا فهم الأسباب الجذرية لهذه المشاكل والطبيعة الدقيقة لها، كما يجب أن ندرس أفضل السبل المتاحة لمعالجتها. وبعد أن ننجز هذه المهمّة، نحن بحاجة إلى العثور على أفضل الشركاء الذين يتّبعون مقاربات مبتكرة وفعالة بحيث يمكننا أن نعمل معاً على إحداث تغيير يترك آثاراً دائمة.

لذلك فإنّنا نعمل عن كثب مع الشركاء والمستشارين، وخاصّة من الدول التي نستهدفها، ليساعدونا في تكوين فهم أعمق للمشاكل الأساسية في البلدان والمجالات التي نعمل فيها. ونحن نسعى إلى التعلّم من تجاربنا، الجيّدة منها والسيئة، من أجل إدخال تحسينات دائمة على عملنا. ونحن نعلم بأنّ ذلك سيساعدنا في الاستفادة من أموالنا وشبكاتنا من أجل إحداث تغيير حقيقي ودائم.

وسوف تجدون في الصفحات الموجودة إلى اليمين شرحاً وافياً للطريقة التي نتّبعها في تحديد استراتيجتنا، وتقديم المنح المالية والدراسية ومنح الزمالة.